::: منتديات ابداع العراق :::

عزيــزي الزائــر / عزيزتــي الزائــرة يرجـى التكـرم بتسجيـل الـدخـول إذا كـنـت عضـواًَ معـنــا
أو التسجيـل..إن لـم تـكـن عضـواًَ وتـرغـب فـي الأنضمـام الـى أسـرة{ مـُنتديآإت ابداع العراق}
سنتشـرف بتسجيلـك
شكـراًَ
إدارة الـمنـتـدي

::: منتديات ابداع العراق :::

هــلآ وآلـآـهہ يــآ~][.{زائر}.][~نورتـہ مـُنتداك
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماهو الذوق العام؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد الحزين
مبدع مميز
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 192
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
الموقع : http://al3raq.ibda3.org/forum.htm

مُساهمةموضوع: رد: ماهو الذوق العام؟   13/11/2009, 6:31 am

شكرا على المرور الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asamh_king
مبدع صغيروني
مبدع صغيروني
avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 18
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: ماهو الذوق العام؟   13/11/2009, 4:14 am

شكرااا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد الحزين
مبدع مميز
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 192
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
الموقع : http://al3raq.ibda3.org/forum.htm

مُساهمةموضوع: رد: ماهو الذوق العام؟   2/11/2009, 7:09 pm

شكرا على الرد الجميل وتحاتي الك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nogi tornado
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 474
نقاط : 850
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
العمر : 26
الموقع : U S A

مُساهمةموضوع: رد: ماهو الذوق العام؟   2/11/2009, 7:19 am

تحياتي على الابداع والتالق سلامي الك وشكرا على الجهد الممبذول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد الحزين
مبدع مميز
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 192
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
الموقع : http://al3raq.ibda3.org/forum.htm

مُساهمةموضوع: ماهو الذوق العام؟   2/11/2009, 5:32 am



ثمة شيء ما اسمه (الذوق العام)، تلمس آثاره، وترى ملامحه، وتشعر بأنه موجود ذو خصائص، ويمكنك أن ترسم معالمه، وتصف سماته ،ولكن حين تريد أن تعرفه، لتؤكد لنفسك أن معناه محدد واضح عندك، تبدأ خيوطه بالإفلات من بين يديك، وتجد عسرا ذهنيا في ربطها. وربما لهذا السبب تلحظ أن الكتابات حين تعرض إليه (أعني الذوق العام)، تشير إلى أثره، وتبدي الحرص على سلامته وارتقائه، ولكنها لا تغوص في كنهه، ولا تبحث في أعماقه، ولا تحاول تعريفه، رغم أن التعريفات التي تتناول (الذوق) ذاته بالتوضيح والتفسير متعددة، عندما لا يكون لفظ (الذوق) ذاك مضافا إلى لفظ (العام) .

إذن، حين نتحدث عن (الذوق) بمفرده، وليس (الذوق العام)، نجد تعريفات متعددة حاولت شرح مفهومه، وهي تعريفات تضيق حينا، وتتسع أحيانا، تختلف في مضمونها تارة، وتتوافق أو تتشابه تارات أخرى، لكني سأحاول أن أجتهد بتعريف الذوق من خلال الدخول من باب مختلف، وهو باب علم النفس، فإذا كانت حواسنا هي من يستقبل المنبهات على اختلافها، ثم يقوم دماغنا بإدراك تلك المنبهات، أي تفسيرها وإضفاء المعنى عليها، وربطها بالخبرات السابقة، وبالمزاج الحالي، فإن (الذوق) فيما أرى يتعدى الإحساس بالمنبه وإدراكه إلى الوعي به، بمعنى الانتباه إليه والشعور به، بل إن الذوق يتعدى مجرد الوعي إلى الاستجابة المبدئية للمنبه، وهي استجابة تأخذ شكل ارتياحنا لبعض المنبهات التي تأتينا من البيئة المحيطة أو عدم الارتياح إليها، استحساننا لها أو استقباحها، الميل المبدئي إليها أو النفور منها .

وقد يكون ذلك المنبه الذي نتحدث عنه صورة في الوسط الذي حولنا، تتلقاها العين ويدركها الدماغ، أو قد يكون صوتا أو رائحة أو مذاق طعام أو سوى ذلك، فإذا أنت رأيت مثلا شجرة فاستحسنت مشهدها أو وجدتها قبيحة، ففي ذلك الشعور تكون استجابتك المبدئية التي تمثل ذوقك . وفي ذوقك هذا بطبيعة الحال حكم جمالي على تلك الشجرة بألوانها وأبعادها وتناسق ساقها وأوراقها وأزهارها، فأنت من خلال استحسان شكلها أو اعتباره قبيحا حكمت حكما ذاتيا على جمال هذه الشجرة وشعرت به . آخذين بالاعتبار أن من الفلاسفة من ذهب إلى أن الذوق والجمال يتعلقان فقط بالحواس التي اعتبروها راقية، وقالوا إنها تتمثل في حاستي النظر والسمع دون غيرهما . وإن جاز لي، فإني أخالف هؤلاء الرأي، وأعتقد أن الذوق يشمل الشعور بالاستحسان أو عدم الاستحسان عندما يتعلق بأي منبه تلتقطه حواسنا . وخذ مثلا على ذلك انتباه بعض الأشخاص بذوقهم السليم إلى رائحة العرق التي تفوح من الأجساد ونفورهم منها وحرصهم بالتالي على النظافة، بينما لا تلفت هذه الرائحة آخرين من ذوي الذوق المتدني ولا تعني لهم شيئا، وأقصد بهذا أن هناك ذوقا وحسا جماليا يتعلق بالروائح كذلك، مثلما أن هناك ذوقا وحسا جماليا يتعلق بنكهة الطعام وباللمس، بل بشكل السلوك وبالأفكار والعلوم كذلك .

وإذا اتفقنا على هذا الفهم، أي على أن الذوق يمثل استجابة مبدئية للمنبهات التي تتلقاها حواسنا وندركها ونعيها، وان هذه الاستجابة تتجلى في ذلك الميل إلى هذا المنبه أو النفور منه، الأنس إليه أو الوحشة منه، يمكننا القول أننا نلحظ أن ثمة ما يشبه الاتفاق الضمني بين أعضاء الجماعة في بيئة معينة على ما يستحسنونه أو يستقبحونه مما حولهم من صور وأصوات وروائح وسواها من المنبهات .

إنه اتفاق عفوي غير مقصود على ما يحكمون عليه بأنه قبيح أو جميل، وعلى ما يرتاحون أو لا يرتاحون لمشاهدته أو سماعه أو تلقيه بوجه عام. وهذا الاتفاق هو ما يجعل استجاباتهم المبدئية لما يحيط بهم في بيئتهم متقاربا ومتشابها من حيث ما يميلون إليه أو ينفرون منه، وتلك الاستجابة المبدئية المتشابهة أو المتقاربة بين أفراد هذه البيئة حيال ما يحيط بهم من أصوات وصور ومنبهات أخرى، هو ما نطلق عليه الذوق العام . وهكذا نلاحظ أن الذوق العام جزء من ثقافة المجتمع، أي جزء من نمط معيشته وأسلوب حياته الذي ينطلق من قيم وأفكار متشابهة بين أعضائه .

إذا أنت دخلت إلى سوق في حي شعبي في بيئة متخلفة، يغلب أن تلمح أن الشوارع والممرات فيها موحلة متسخة، وان القمامة ملقاة كيفما اتفق وأينما اتفق، وتشم الروائح الكريهة منبعثة من أكثر من مصدر، وتسمع الأصوات صاخبة ومتداخلة، وكثيرا ما تجد غلظة في ملامح الوجوه وتعابير الألسن وحركات الجوارح، وتلحظ أن (الذوق العام) للذين يعيشون في هذه البيئة قد تقبل هذه الصور والأصوات والأشكال والملامح والتعابير، ولم يحس أن فيها قبحا، ولم ينفر منها، وقد يدخل إلى هذه السوق شخص اعتاد على بيئة نظيفة هادئة مؤدبة، وستجده قد نفر من هذه الصور والأصوات والروائح من حوله، لأنه ألف غالبا ذوقا عاما آخر سائدا في وسطه وبيئته .

ويتعدى الذوق العام بطبيعة الحال تلك الصور والأصوات والروائح وسواها إلى الذوق المتعلق بالفنون بأنواعها بما فيها الآداب، لأن محور الفن والأدب هو الجمال، والذوق هو إحساس بذلك الجمال، وحكم عليه . ويغلب أن تتشابه هذه الأذواق أو تتقارب بنسبة كبيرة لدى أفراد البيئة الاجتماعية الواحدة، على نحو يمكننا من خلاله أن نلمس ملامح ذوق عام سائد في التعامل مع الفنون، كما في الذوق المتشابه حيال الدراما والغناء مثلا، أو تجاه الشعر أو الرواية أو استخدام اللغة بوجه عام . كما يدخل في الذوق العام التقليعات (الموضة) السائدة في اللباس والمظهر والتعبير وما إلى ذلك، ويمكن ملاحظة الذوق العام وتمييزه في مجتمع ما أو جماعة منه بشكل جلي واضح، عند ملاحظة أساليب تعبيرها عن أفراحها مثلا، فالتعبير الصاخب من خلال إطلاق أبواق السيارات، واستخدام مكبرات الصوت، وإطلاق العيارات النارية، وإعاقة سير المركبات في الشوارع، يعبر عن مستوى معين من الذوق العام الذي نتحدث عنه.

صحيح أن الذوق ذاتي، والجمال نسبي، لكن ثمة حقائق موضوعية في الحياة تحكم الذوق والجمال، فليست في الوجود نسبية مطلقة، ولا ذاتية لا تقابلها حقائق موضوعية قائمة فعلا في الواقع . ولو لم يكن الناس يتفقون إلى حد بعيد على معايير وقواعد موضوعية، لما كانت للنقد في الفن والأدب قيمة، ولا كان لتعلمهما لصقل المواهب أية أهمية، ولو لم تكن ثمة قواعد موضوعية تحكم الذوق لجاز للشخص أن يرى القذارة والضجيج ونتن الروائح على أنها جميلة . وفي ضوء وجود مثل هذه القواعد والمعايير الموضوعية، يجوز لنا أن نحكم على ذوق ما بأنه وضيع أو رفيع، راق أو متدن، ويجوز لنا أيضا أن ندعو إلى تربية الذوق السليم، وندعو إن الانتباه إلى مواطن الفساد في الذوق العام ونسعى إلى تغييرها، وان نقول بأن للإعلام دورا في إفساد الذوق العام أو إصلاحه، والانحدار أو السمو به .

وفي كل الأحوال فإن الارتقاء بالذوق العام هو ارتقاء بالثقافة وبالمستوى الحضاري، كما أنه ينعكس ايجابيا على السمو بالأخلاق وأساليب التعامل مع الناس والأشياء والأفكار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماهو الذوق العام؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::: منتديات ابداع العراق ::: :: ҉ਿ°●φ¸¸.»القسم العام«.¸¸φ●°ੀ҉ :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: